أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى. أو التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات بالضغط هنا.

..:: تخبر إدارة منتدانا أن باب الإشراف مفتوح أمام كافة الأعضاء وتثمثل شروطه في القيام بمواضيع شخصية مميزة في مجال اختصاصاتكم وسيتم اختيار المشرفين ذوي الكفاءات في قسم أخبار منتدانا ::..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

ساعــة المنتــدى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


 

.: عدد زوار منتدانا :.


    مهارة التـركيـز..هل تصنـع التغيـير في حياتنـا؟

    شاطر
    avatar
    jawad
    مشرف منتدى الشعر وعطر القوافي
    مشرف منتدى الشعر وعطر القوافي

    عدد المساهمات : 161
    ذكر نقاط الإبداع : 291
    تقييم مساهماتي : 21
    تاريخ التسجيل : 11/08/2008

    مهارة التـركيـز..هل تصنـع التغيـير في حياتنـا؟

    مُساهمة من طرف jawad في الأربعاء 20 مايو 2009 - 14:32

    مهارة التـركيـز..هل تصنـع التغيـير في حياتنـا؟
    نفقد كثير من الأمور الهامة في حياتنا من دون استشعار لأهميتها ودورها الفعال في صقل قدراتنا وإيصالنا إلى طريق النجاح، سواء في الدراسة أو العمل أو في أعمالنا الخاصة أو حتى في إدارة علاقاتنا مع الآخرين في المجتمع، ومن هذه الأمور الهامة التي تمكننا عند امتلاكها تحقيق التمييز وتجنب المشكلات "مهارة التركيز"، والتي تظهر حاجتها الملحة في مقعد الدراسة وطاولة الاجتماعات وقيادة السيارة وفي كل المواقف والظروف الحساسة التي نمر بها في حياتنا.

    التركيز ببساطة كما هو معروف مقدرة الإنسان الذهنية على تمرين عقله وتعويد تفكيره على توفير جو من الانتباه والحضور الذهني في شتى المواقف والأحداث، ومصدر هذه المقدرة الذهنية الارتباط الوثيق بين التفكير والتركيز، فكلما كان تفكير الإنسان إيجابيا أصبح مدفوعا برغبة قوية في إصلاح ذاته وإرشادها نحو تعليل التصرفات، حينئذ نكتشف أسباب الفشل وعوامل التغيير ودور وجود دوافع التركيز كالتأني والدقة والتحليل والتنظيم في إنجاز الأمور وتجاوز المهام الصعبة، وهذه المهارة ذات البعد التطويري في شخصية الإنسان تجدها مغروسة في نفوس وعقول المتميزون في مختلف المجالات والوظائف والدرجات، والذين وصلوا إلى أعلى درجات النجاح والتفوق لأنهم عرفوا كيفية استغلال هذه المهارة وتمرين عقولهم على تطبيقها في كافة أنشطة الحياة، وأبرز مثال على ذلك الرياضيين المشتغلين بقيادة سيارات السباق السريعة، فهم يقودون سياراتهم بسرعة فائقة وفي مضمار محاط بالحواجز الخراسانية إلا أنهم لا يرتطمون بها ليس لشيء، وإنما لأنهم يضعون الطريق نصب أعينهم ويشغلون أنفسهم فقط بالتركيز على الطريق بدلا من تركيزهم على الحواجز مستحضرين انتباههم الكامل في وقت السباق، وهذا هو سر نجاحهم في إنهاء السباق والفوز من غير ارتطام.
    أما نقيض التركيز كما يشعر به بعض الناس، هو كثرة الشرود وفقد المعلومات بسهولة ونسيان الأحداث وتدني مستوى تذكر ما نريد إنجازه وازدياد التشتت والإحساس بالتخبط، وهو ما يمكن تسميته بضعف التركيز الذي ينقسم إلى عدة درجات ومستويات، أما كثرة حالات ومواقف الشرود الذهني تعتبر حالة مرضية وعادة سلبية لها تأثير كبير على تفكير الإنسان واستيعابه لما يدور من حوله، ومن ثم لها بالغ الأثر في توجيه سلوكه وإخفاقه في تحقيق أمنياته وأهدافه وطموحاته، هذا التدني في مستوى التركيز يرجع لأسباب متعددة منها أسباب نفسية على سبيل المثال القلق والأرق، وربما أسباب أخرى كالضغوط العائلية والوظيفية وأيضا أسباب حسية كالأصوات والأضواء، بالإضافة إلى فوضى التعامل مع الوقت وتوزيعه بشكل سيئ وخاطئ، صور هذا الضعف والتدني في التركيز تحدث يوميا أمامنا بكثرة فقد نتحاور ونتبادل الحديث مع شخص في أي موضوع وفي أي مكان ويكون عقله وتفكيره في عالم آخر، ونجد أيضا طالب المدرسة لا يفهم محتوى الدرس ولا يستحضر انتباهه فيما يقوله المعلم من جمل وأمثلة فينعكس ذلك سلبا على مستواه وتحصيله الدراسي، أضف إلى ذلك إننا قد نقرأ كتاب بأكمله لمدة 3 ساعات أو 4 ساعات ولم نفهم مقصد المؤلف، ولم نستوعب ما في الكتاب من محاور وأفكار، من ثم لن يكون بإمكاننا إعطاء نبذة تلخيصية دقيقة عن ما تحتويه فصول الكتاب، لنصل في النهاية إلى فشل ذريع في التقاط الأفكار الرئيسة وخسارة كثير من الوقت بدون فائدة أو منفعة لأننا كنا في رحلة ذهنية أخرى خارج دفتي هذا الكتاب أثناء فترات القراءة.
    ولضعف التركيز آثار سلبية كثيرة من ضمنها على سبيل المثال فقد اللذة والمتعة الكامنة في الصلاة لأن الصلاة القائمة على التركيز والانتباه تزرع في أعماق النفس البشرية الإحساس بالطمأنينة والهدوء والراحة، لذا كيف لشخص غير قادر أن يتحكم في نفسه ويترك التفكير بقضايا حياته جانبا للحظات، أن تكون لديه القدرة في استحضار كامل انتباهه وتوجيه ذاته ليكون أمام الله خالق الأكوان ويحس بمراقبة الرب ووجود من يسجل تفاصيل أعماله وأقواله. لذا فان ممارسة هذه المهارة لمدة خمسة او عشر دقائق والتي يستهين بها بعض الناس هي الحلقة الأولى في سلسلة ستؤدي بالنهاية عند استمرارها وتعويد النفس عليها إلى قمة الخشوع في الصلاة وتقوية علاقتنا مع "الذات الإلهية"، أيضا انعدام التركيز سبب في اهتزاز صورة الإنسان أمام الآخرين خصوصا في العمل، فعندما يطلب المدير من أحد موظفيه إعداد تقرير ويكتشف عند تصفحه للتقرير كثرة الأخطاء والنواقص والسلبيات، فذلك بالتأكيد يدل على انعدام التركيز لدى ذاك الموظف والناتج عن العجلة وشرود الذهن نحو قضايا أسرية و شخصية وسوء التنظيم ورداءة الانتفاع من الوقت، ليتضح عندئذ فشل الموظف في الفصل بين ظروف حياته ومشاكله الشخصية وعواطفه وبين وظيفته ومهام عمله أثناء وقت العمل.
    مما سبق يظهر العوامل الهدامة لمهارة التركيز مع وجود عامل آخر ذا دور كبير في زيادة التشتت والسرحان حتى لو تم استقصاء المؤثرات العقلية والحسية عن فكر ونفسية الإنسان ألا وهو التعب الجسدي وعدم إراحة الجسد وإعطاءه فرصة للاستراحة، فهو نقيض الانتباه بحيث لا يستطيع الإنسان تأدية أي مهمة بصورتها الحقيقة وانتظار لنتائجها المنشودة في حالة الضعف البدني على سبيل المثال لا يستطيع الطالب حشد تركيزه الكامل من اجل الإجابة على أسئلة الاختبار وهو قد أمضى الليل بكامله في المذاكرة ولم يعطي جسده فترة كافية للراحة سوى ساعة أو ساعتين فقط، وكما أن هناك عوامل هدم للتركيز فإن هناك عوامل بناء لمهارة التركيز بإمكانها استجلاب الحضور الذهني والمساهمة في إيقاف التشويش وتوفير الانتباه وقتل التشتت ووضع حد لكمية الخسائر المستمرة في الجهد والوقت والإنتاجية، هذه العوامل لا يمكن بناءها في يوم وليلة بل تحتاج لتدريب شاق وممارسة مستمرة وإصرار قوي وجهد عصبي مضاعف، وربما قرار قد يأتي متأخرا حينما نكتشف ضرورة وجود مهارة التركيز في حياتنا بعدما نمر بأحداث صعبة ومواقف مأساوية، فنربط بين تلك المواقف وإهمال عادة التركيز فيوقظ الإدراك فينا الرغبة الجادة في خلق هذه المهارة، وخلق هذه المهارة وتعميقها في النفس يمكن رؤيتها من خلال تغذية العقل على الالتزام بالنقاط الآتية: التحكم في الأفكار، النوم وعدم السهر وإعطاء الجسم راحة كافية، الفصل بين العمل والحياة الشخصية والعواطف على الرغم من صعوبة تحقيق ذلك ، تنمية الذاكرة من خلال التنظيم وعمل التمارين الرياضية، تعويد النفس على التأمل بعزلها عن المحيط ومحاولة تصفية الذهن لمدة دقائق كل يوم ،عدم خلط الأوراق والتركيز على موضوع واحد دون سواه عند ممارسة أي نشاط، حفظ كثير من المعلومات مثل آيات قرآنية وأحاديث نبوية ومعلومات أخرى، ترسيخ مبدأ التأني وقهر عادة الاستعجال، تجنب المعاصي والسيئات لأنها تشغل العقل وتطفئ نور القلب -كما يؤكد علماء الدين-، بالإضافة إلى الابتعاد عن التأثيرات المادية المؤثرة على الانتباه في وقت العمل أو الدراسة مثل الضوضاء والزحام واختلال جو المكان، أخيرا هذه المهارة والعادة الجميلة فعلا تصنع التغيير في حياتنا وتساعدنا في تطوير ذواتنا وتشجعنا على القراءة والمطالعة وتوقظ مكامن القوة فينا وتشبع رغباتنا الروحانية وتجنبنا الوقوع في مشكلات كثيرة وسلسلة من المواقف المحرجة أمام الآخرين، بل تساعدنا في تقديم عمل ذا جودة ونوعية وتمكننا من الاستفادة من الوقت واستغلال الفرص وامتلاك معلومات جديدة لم نكن على علم بها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 25 سبتمبر 2017 - 22:36