أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى. أو التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات بالضغط هنا.

..:: تخبر إدارة منتدانا أن باب الإشراف مفتوح أمام كافة الأعضاء وتثمثل شروطه في القيام بمواضيع شخصية مميزة في مجال اختصاصاتكم وسيتم اختيار المشرفين ذوي الكفاءات في قسم أخبار منتدانا ::..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

ساعــة المنتــدى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


 

.: عدد زوار منتدانا :.


    شفاه الموت والقُبلة المنسية

    شاطر
    avatar
    anddam
    مشرف منتدى القصة والحكاية
    مشرف منتدى القصة والحكاية

    عدد المساهمات : 141
    العمر : 32
    نقاط الإبداع : 256
    تقييم مساهماتي : 23
    تاريخ التسجيل : 12/08/2008
    رسالتي :
    معا يدا بيد لمنتدى أفضل

    شفاه الموت والقُبلة المنسية

    مُساهمة من طرف anddam في الإثنين 11 مايو 2009 - 13:52

    السلام عليكم.

    ـ

    هي ذات ال17 ربيعاً فتاة الحي الجميلة ذات القوام الممشوق و المواصفات القياسية من أعلى رأسها

    لسفل قدميها , غزالة زمانها و ريحانة بُستانها ودلال المنطقة بأسرها , عيونها أسرة ضحكتها فاتنة

    ومشيتها كمُهرة فتية...

    ـ

    شباب الحي يترقبونها صباح مساء ويتهافتون على كسب ودها ليل نهار , كيف لا وهي مالكة القلوب

    من صغارهم لكبارهم , ومع كُل ما تجده من دلعٍ وتقدير وحُسن معاملة , فهي مغرورة بطبع بنات جنسها

    كيف لا , وهي وما ادراك ما هي خاطفة القلوب ...

    ـ

    هناك بالحي ومن الشباب من أسرت قلبه ولكن لا يقدر على ان يغازلها كما غيره او يسعد بنظرة ولو شفقة

    منها إنه جارها الذي يكبرها ب3 سنين موظف جديد ومازال الطريق امامه طويل ليبني حياته ومستقبله

    ولا ننسى الحوت الأنسي من الأجوار من يلتهمون الكبار والصغار يتنافسون في التودد لها بالسلم او بالقوة

    فهم أصحاب حضوة و نفوذ ونقود ..

    أضائت في عين احدهم وسكنت قلبه الطامع المليء بالأخد كما هي العادة , ومن بنت متوسطة الحال وأبواها

    من متوسطي المعيشة القانعين لله , هُنا يبدوا الأمر بسيط وبحسبة في عقولهم تُصبح هذه القطعة اي البنت ملكاً

    لهم فهي كبُرت ما فيه الكفاية وكفاكهة قد حان وقت قطافها...

    وجارها الموظف البسيط , يُفكر كيف يُزيح تلك الجبال من أمامه عله يظفر بها فبدأ بإختصار الطريق وانه لن

    يفاتحها بالموضوع حتى يقف على قدميه وقد ربط الليل بالنهار وإشتغل بأكثر من مكان وهوا يسارع الزمن حتى

    لا تفلت سمكته الذهبية من بين يديه وخصوصاً أنه بدأ يلمح نظرات إعجاب منها تقابلها نظارات مشدوهة تارة

    وغير مُصدقة تارة أخرى وأكثر من مرة خجولة..

    لكن هيهات هيهات..قد قطع ذلك الوت الطريق وتقدم لخطبطها ومرت بعدها الشهور وكأنها الدهور على ذلك الفتى

    الذي يلمح في بارقة امل ومع لغة عيناها أدرك بحسه الذكوري انها تنجدب له وتقول هي تقدم بسرعة ...

    ولكن مع مرور كل ساعة كان الجشع الحوت يقطع عليه الطريق , كمن يقطع الدماء عن عروق ذلك الموظف البسيط

    الذي ما فتيء يدخر الوقت او يتأخر ليُعزز موقفه اكثر , وخصوصا أن الحوت لم يُحكم قبضته على اهلها بالنقود

    وبكل ما أوتي من قوة يُبحر ذلك الموظف في تيارات مُعاكسة لعله يصل لشاطيء الأمان..

    ولكن كعادة الرجال فقد أحسوا بان أحداً يريد الأنقضاض على الفريسة وقد علم ووصلته بعض المؤشرات على ذلك

    فبدأ يسارع الخُطى ليُحكم القبضة كاملة على تلك الفتاة التي بدأت تكرهه وتكره كل يوم خرجت به للشارع ليراها

    ذلك الطماع الجشع والذي سُمعته السيئة تفوق الوصف ولكنه يتستر بالطيبة ويتودد لأهلها حتى فاتحهم بالأمر..

    هنا اسقط في يد الفتى بأنه صعُبت مهمته وبدأ مثل التائه في الصحراء لا يعرف أين يقف ومع تقديمه لقدم وتأخيره

    لأخرى لم يعرف ما الصواب..فتاة احلامهتضيع بين يديه وتغرق في رمال صحراء يعرف قوتها ويعرف سطوتها

    بدأ قلب الرجل يشتغل كما البُركان وتلك البنت الخائرة القوة امام اهلها والمُطيعة لهم لم تعد تقوى على السكوت

    ولم ترضى بالوضع المَقيت , فهنا إجتمعت نوايا الموضف ونوايا تلك البنت , التي تشربت العشق وهي لم تتكلم

    وعرفت الحُب بالعيون وأصبحت مُعلمه في أصوله , تريد الأنعتاق بشتى الطُرق والخلاص من بين براثن الحوت.

    وحتى حان وقت الزفاف ..

    وبينما هناك الكُل حيث لا يعلم خطط اثنانهم على الهرب , الموضف والفتاة , وكان الموعد هوا اخر ساعات الزفاف

    ومع تسارع الأحداث ومرور الأيام جهزا لكُل شيء ولكن للأقدار كلمة اخرى في التفريق بينهما , فلقد وضع الحوت

    عيونه حولها متوقعاً حدوث شيء لا يُرضيه وكما هي حواسه في الأصطياد فقد نزع للدفاع عن أرضه العذراء

    التي يعتبرها كانها صفقة من صفقاته ولكنها بمواصفات خاصة وصنف أخر ونوع خاص جداً...

    وفي تلك الليلة الكبيرة ليلة الزفاف كانت الياعات تقترب رويداً رويداً فالبنت اضحت بشوشة بعد أن كان وجهها واجماً

    فحسبها الجميع فرحة ورضت بما أل إليها مصيرها من زواجها بالجشع الدميم والذي لايقيم للمشاعر وزناً

    ــ

    لحظات الفرار قد لاحت سويعات قد أطبقت لتحل بدلاً عنها الدقائق...غافلت الحضور ومن باب خلفي من بيتهم خرجت

    متسترة وعلى بعد كيلو متراو اكثر إنطلقت متخفية , ولكن هنا ظهرت العيون المدسوسة لأداء خدمة التجسس

    وتتبع كل كبيرة وصغيرة بالحي وخصوصاً تلك الفتاة , فالجواسيس يعرفون كل شاردة وواردة وخصوصاً أنهم من

    المنطقة ويعرفون سكانها فإستغرب احدهم تلك الفتاة وحاول بشتى الطرق التقرب منها وقد جاهدة لأخفاء ملامحها

    وبين اخد ورد حتى وصلت ذلك الموضف, هنا صرخ الجاسوس بانها العروس هاربة , وفي بيت العروسة بدأت تعلوا

    الأصوات تنادي على العروس وفي همهمات الصدور وكتمان الخبر وصلت لمسامع العريس الحوت..الذي اوقع في

    يدهماكان يخاف منه...ولكنه كا العادة ذهب ليُطلق كلابه الأدميين للمطاردة وفي الناحة الأخرى إبتعد ذلك الموضف

    بعشيقته الذي لم يتحادث هوا وهي إلا قليلاً ولكن أحسا ببعضهما كثيراً....

    ومع ازدياد عدد الباحثين عن الهاربة اتضح انهما ليس بعيدين وخصوصاً وسيلة نقلهما لم تكت حديثة اوسرية بما يكفي

    لتتجاوز مالدى اصحاب الحوت الباحثين عنها وهنا حدتث المطاردة بين السيارات وبين الموضف الذي بدأً يطبقون

    عليه ويضيقون عليه الخناق وبعد ان عرفوا وجهته من خلال الطريق التي سيسلكها وكانت مطاراً خارج المدينة

    ومع استحالة توقفه وإياها غير مسار هروبه حتى يتوههم ولكن لم تأتي الرياح بما تشتهي السُفن , فلقد اصابه و

    مركبته اعياءاً لم تنقده منهم عزيمته على الفتك من بين انياب الذئاب اللاهتة ورائهم , ومع اشتداد المطاردة

    بينهما انفلتت عجلة القيادة من بين يديه البسيطتان وادار رأسه لفتاته التي رأى بعينيها كلاماً قد فهم لغته بأنها

    تفضل الموت معه على ان تعود لذلك المُفترس قرش البر , ودارت المركبة بهما وهي تطير للأعلى ومن على مُنحدر

    عالي , تدحرجت السيارة كما احلامهما البسيطة ومع كل دورة كان قدرهما يقترب اكثر وكانا لم يجدا بداً من التعانق

    حتى وصلا لأسفل المنحدر حينها ادركا انهما ميتان لا محالة وخيم المت على المكان ليسترجعا في دقائق ما مضى

    منهما في سنين وفي تلك اللحظات تعانقا وكانت قبلة بينهما أضحت بين الناس منسية!

    النهاية.
    avatar
    jawad
    مشرف منتدى الشعر وعطر القوافي
    مشرف منتدى الشعر وعطر القوافي

    عدد المساهمات : 161
    ذكر نقاط الإبداع : 291
    تقييم مساهماتي : 21
    تاريخ التسجيل : 11/08/2008

    رد: شفاه الموت والقُبلة المنسية

    مُساهمة من طرف jawad في الإثنين 11 مايو 2009 - 15:02

    daphne مالكة القلوب من صغارهم لكبارهم





    avatar
    redeggls
    مشرف منتدى عالم الرياضة
    مشرف منتدى عالم الرياضة

    عدد المساهمات : 192
    ذكر العمر : 29
    نقاط الإبداع : 259
    تقييم مساهماتي : 8
    تاريخ التسجيل : 27/08/2008

    رد: شفاه الموت والقُبلة المنسية

    مُساهمة من طرف redeggls في الأحد 17 مايو 2009 - 17:33

    موضوع جميل اخي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 1:13