أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى. أو التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات بالضغط هنا.

..:: تخبر إدارة منتدانا أن باب الإشراف مفتوح أمام كافة الأعضاء وتثمثل شروطه في القيام بمواضيع شخصية مميزة في مجال اختصاصاتكم وسيتم اختيار المشرفين ذوي الكفاءات في قسم أخبار منتدانا ::..

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

ساعــة المنتــدى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


 

.: عدد زوار منتدانا :.


    الحلم .. الجزء الثاني

    شاطر
    avatar
    anddam
    مشرف منتدى القصة والحكاية
    مشرف منتدى القصة والحكاية

    عدد المساهمات : 141
    العمر : 31
    نقاط الإبداع : 256
    تقييم مساهماتي : 23
    تاريخ التسجيل : 12/08/2008
    رسالتي :
    معا يدا بيد لمنتدى أفضل

    الحلم .. الجزء الثاني

    مُساهمة من طرف anddam في الأربعاء 2 سبتمبر 2009 - 8:23

    الجزء الثاني

    استيقظ خالد من نومه فزعا ..
    من ياترى الذي يتصل في هذا الوقت المتأخر من الليل ؟!..
    نظر إلى جانبه فوجد شجون قد استيقظت وهي تنظر إليه بقلق ..
    أخذ هاتفه النقال وهو يحاول أن يزيل التوتر الذي اعتراه ..
    نعم .. نعم .. الآن .. حسنا .. حسنا .. أنا آتٍ الآن ..
    نهض خالد مسرعاً .. بدل ملابسه وخرج من الغرفة ..
    نادته شجون ولحقته قبل أن يخرج .. خالد؟! .. خالد؟! .. انتظر.. إلى أين أنت ذاهب في هذا الوقت المتأخر من الليل؟!
    خالد بتوتر: إلى المستشفى .. يوجد حالة طارئة ولابد من إجراء عملية مستعجلة.

    ردت عليه وهي قلقة: أتمنى لك التوفيق وأعادك الله لبيتك سالما..

    خرج خالد .. وسرعان ما عاد من عند الباب وهو يحمل في يده وردة بيضاء اقتطفها من حديقة المنزل ..
    أعطاها إياها وأرسل لها قبلة في الهواء وخرج مسرعاً..

    عادت شجون إلى غرفتها.. وبنشوة تنظر إلى الوردة .. مرة تشمها .. ومرة تضمها إلى صدرها .. خانتها دمعة انحدرت من عينها لا تعرف لها سببا .. استلقت على سريرها .. وأخذت دفتر مذكراتها وكتبت
    ما يختلج في صدرها ..

    "على أوراق زهرية .. وبحروف ذهبية .. بكلمات بالحب مطلية .. وورود حمراء جورية .. ابعث إليك عزيزي ألف ألف تحية .. مرسومة في قلوب فتية .. منقوشة على صخور بحرية .. يداعب طيفها ابتسامة طفولية .. ارتسمت ملامحها في عيني تلك الحورية ..
    زوجي الحبيب ..
    كلماتي عاجزة عن صوغ عباراتي ..
    ولساني متلعثم عن تحديد مجالاتي .. ولكني سأوجز لك بالآتي ..
    أحبك .. وقد تغنت بحبك في قلبي كل خلية ..
    أعشقك .. وترنمت بعشقك بؤبؤا عيني ..
    أحبك يا خالد لاحرمني الله صدق محبتك
    المخلصة ..
    شجون"

    نامت شجون وهي تضم دفترها في حضنها وقد وضعت الوردة داخله ..






      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 20 يناير 2018 - 14:37